الحدث

اليوم الوطني للصحافة

أمن تلمسان يكرّم صحفيي يومية "البديل "

في إلتفاتة دأبت مصالح الأمن الوطني على تنظيمها كل سنة، كرم رئيس الأمن مراقب الشرطة السيد عبد الكريم وابري أسرة الإعلام من بينها يومــية “البديل”، بمناسبة اليوم الوطني للصحافة المصادف لـ 22 أكتوبر من كل سنة.
في حفل حضره كل الصحفيين من مختلف المؤسسات الصحفية في ولاية تلمسان بين المكتوبة والمرئية والمسموعة العاملين عبر تراب ولاية تلمسان ونخبة من أعوان وضباط الأمن الوطني بالولاية، حيث أشاد رئيس الامن الولائي بدور الإعلاميين في تغطية مختلف أنشطة المديرية الولائية للأمن بتلمسان مشيرا بأنه لن يدخر أي جهد يجعل الصحفيين يقومون بعملهم بكل حرية في ظل ما يسمح به القانون تطبيقا لتعليمات المديرية العامة للأمن الوطني.
بدورهم توجه رجال الإعلام بالولاية بالشكر الجزيل لجهاز الشرطة عن هذه المبادرة الحميدة معربين عن ارتياحهم لطريقة التعامل مع مختلف وسائل الإعلام بفضل خلية الإعلام الموجودة على مستوى المديرية، كما ثمنوا هذه المبادرة الفريدة معتبرينها دعما معنويا لهم في هذا اليوم الوطني للصحافة.
للإشارة جرى حفل التكريم بالمركب الرياضي العقيد لطفي بيروانة تلمسان، أين أستهل بتنظيم مباراة في كرة القدم جمعت بين فريق المراسلين الصحفيين وفريق أمن ولاية تلمسان.

والي تلمسان يكرّم صحفيي جريدة “البديل” في العيد الوطـني
بمناسبة اليوم الوطني للصحافة الذي يصادف الــ 22 أكتوبر من كل سنة أشرف السيد أمومن مرموري والي ولاية تلمسان رفقة السلطات المدنية والعسكرية بالولاية على تكريم الأسرة الإعلامية من صحفيين ومراسلين صحفيين لمختلف الجرائد والقنوات التلفزيونية، وكذا صحفيي إذاعة تلمسان.
يأتي هذا نظير المجهودات التي يبذلها صحفيي الولاية لإثراء الساحة الإعلامية وتشجيعا لهم لتقديم المزيد مستقبلا، كما أكد السيد الوالي خلال كلمته التي ألقاها بالمناسبة على الدور المهم الذي تلعبه الصحافة كشريك مهم في بناء جزائر جديدة يكفل دستورها حريات الممارسة الصحفية على نطاق أوسع مما كانت عليه سابقا، مؤكدا على أهمية هذا اليوم في محطة الجزائر المستقبلية وخاصة أنها تتواجد في منعرج هام يتمثل في الإستفتاء على الدستور، مترحما على أرواح الصحفيين المحليين لولاية تلمسان الذين وافتهم المنية.
وبهذه المناسبة تم تكريم بعض الصحفيين من طرف الـوالي وعلى رأسهم مراسل جريدة “البديل” بولاية تلمسان، متمنيا التوفيق لكل الإعلاميين في مسارهم المهني.

يونس. م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى